الأحد, 2 أكتوبر, 2022
الرهان

مناورات بحرية بخليج غينيا بمشاركة 32 دولة

بدأت 32 دولة، تدريبا عسكريا يستمر ثمانية أيام في المياه الإقليمية لخليج غينيا. ونشرت البحرية النيجيرية 10 سفن حربية ومروحيتين في هذا التمرين المشترك الذي يتواصل من 11 إلى 18 مارس الجاري.

وصرح رئيس أركان البحرية النيجيرية، الأدميرال أوال غامبو، لدى بدء هذه المناورات التي أطلق عليها “أوبانغام إكسبرس 2022” في أون، بولاية ريفرز، أن هذا التدريب يهدف لتحسين الأمن البحري في خليج غينيا وتوطيد التعاون مع القوات البحرية داخل الفضاء الإقليمي ومع البلدان الصديقة.

واعتبر الأدميرال غامبو أن هذا التمرين السنوي متعدد الجنسيات ولد من رحم حاجة القوات البحرية وحرس الحدود إلى التعاون لضمان الأمن البحري.

وقال “ستنشر البحرية النيجيرية 10 سفن وطائرتين مروحيتين ومعدات رصد بحري، إلى جانب عناصر من القوات البحرية الخاصة، في إطار تمرين هذه السنة”.

وأوضح أن “هذا التمرين سيكون له أثر إيجابي على عمليتنا القتالية من خلال التدريب، بالموازاة مع تمكين الأجهزة البحرية الأخرى ذات الصلة من الاستفادة من التعاون بين الأجهزة والتعاون الدولي”.

وتابع الأميرال غامبو أن “تمرين هذه السنة بنّاء بشكل خاص، نظرا لجهود حكومتنا الرامية إلى تفعيل اتفاقية منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية التي من شأنها تعزيز التجارة الإفريقية البينية بنسبة 33 في المائة”.

وتشمل البلدان المشاركة في هذه المناورات أنغولا وبلجيكا وبنين والبرازيل وكابو فردي (الرأس الأخضر سابقا) والكاميرون وكندا والكوت ديفوار والكونغو الديمقراطية والدانمارك.

وهناك أيضا غينيا الاستوائية وفرنسا والغابون وغامبيا وغانا وغينيا وغينيا بيساو وإيطاليا وليبيريا والمغرب وناميبيا وهولندا والنيجر ونيجيريا وبولندا والبرتغال والكونغو وساوتومي وبرنسيب والسنغال.

أما بقية الدول، فهي سيراليون والتوغو والولايات المتحدة، فضلا عن المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) والمجموعة الاقتصادية لدول وسط إفريقيا (سيماك).