الأحد, 2 أكتوبر, 2022
الرهان

مصر.. وفاة نقيب “القضاء الواقف” رجائي عطية بثوب المحاماة

توفي المحامي البارز، رجائي عطية، نقيب المحامين المصري، رئيس اتحاد المحامين العرب، السبت، عن عمر ناهز 84 عامًا، أثناء تواجده للترافع عن محامين بمقر محكمة غربي العاصمة القاهرة.

وأعلنت نقابة المحامين المصرية، عبر موقعها الإلكتروني، أن عطية توفي “أثناء حضوره جلسة المحامين بالجيزة”، دون تفاصيل بشأن الوفاة.

وتعرف المحاماة بـ”القضاء الواقف” لذا يطلق على نقيب المحاماة اصطلاحا اسم “نقيب القضاء الواقف”.

وأضافت: “تقام صلاة الجنازة على الفقيد بعد صلاة العصر من مسجد عمر مكرم، (وسط القاهرة)”.

وتابعت: “يتوجه بعدها جثمان الفقيد إلى مقر النقابة العامة (وسط العاصمة)، على أن يشيع إلى مثواه الأخير بمقابر الأسرة بأكتوبر (غربي القاهرة).

فيما أفادت صحيفة أخبار اليوم، (مملوكة للدولة) بأن عطية توفي بـ”روب” (زي) المحاماة “أثناء وجوده في المحكمة وسط زملائه المحامين خلال استعداده للمرافعة في إحدى القضايا الهامة المتعلقة بالدفاع عن المحامين المتهمين بتهمة إهانة القضاء”.

وفي بيان لها عبر حسابها بتويتر، نعت جمعية المحامين الكويتية “العلامة الفقيه رجائي عطية”.

وأكدت أن عطية “أدى رسالته المهنية بكل إخلاص مستذكرين إسهاماته و جهوده مع كافة زملائه في الدول العربية”.

ورجائي عطية، أحد أبرز الرموز القانونية بمصر وهو من مواليد 6 أغسطس /آب 1938 بشبين الكوم في محافظة المنوفية بمصر.

ومنذ أوائل الستينات وحتى الآن أعد للإذاعة والتلفزيون برامج دينية وثقافية منها: “من هدى القرآن”، و”أضواء على الفكر العربى”، و”معركة المصير”، بجانب عدة سيناريوهات لأعمال درامية، وترافع في قضايا شهيرة، مثل قضية وزارة الصناعة، وقضية البنوك الكبرى.

وقبل وفاته، شغل منصب نقيب المحامين في مارس/آذار 2020، بعد رحلة كبيرة تولى خلالها قضايا قانونية شهيرة، وشغل عضوية كل من اتحاد الكتاب ومجمع البحوث الإسلامية. –