الأحد, 2 أكتوبر, 2022
الرهان

متظاهرون يطالبون بانسحاب مالي فورا من “إكواس”

شارك مئات الأشخاص، يوم الجمعة، في كل من العاصمة المالية باماكو ومدينة كاي الواقعة غرب البلاد في مظاهرات للمطالبة بانسحاب مالي على الفور من المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس)، وإنشاء عملة وطنية.

 

وفي ختام تجمعهم بميدان الاستقلال في باماكو، اغتنم المنظمون الذين ينتسبون لجمعيات ونقابات وتنظيمات من المجتمع المدني، الفرصة وطرحوا أمام السلطات الانتقالية مطالبهم المتمثلة خاصة في الإيقاف الفوري لبعثات “إكواس” في مالي، وانسحاب البلاد على الفور من هذا التكتل الإقليمي.

 

وطالبوا كذلك باستحداث عملة وطنية تكون رمزا للسيادة، وغلق ثم تأميم جميع الشركات الفرنسية في مالي، وعدم تجديد تفويض بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لتحقيق الإستقرار في مالي (مينوسما) تحت أي ظرف كان، وإعادة النظر بطريقة ذكية في اتفاق الجزائر.

 

ويهدف هذا الاتفاق، الموقع خلال مايو-يونيو 2015 في باماكو بين الحكومة المالية والجماعات المسلحة لشمال البلاد والمجتمع الدولي، إلى إحلال سلام دائم في مالي بعد سلسلة حركات تمرد الطوارق التي فاقمتها هجمات إرهابية دامية في السنوات الأخيرة.

 

ويواجه اتفاق السلام والمصالحة المنبثق عن عملية الجزائر صعوبة في تطبيقه نتيجة عدد من الضغوط.

 

وجدد المتظاهرون تأكيد دعمهم الثابت لتوصيات الجلسات الوطنية لإعادة تأسيس الدولة فيما يتعلق بمدة المرحلة الانتقالية التي يقترحون خمس سنوات كحد أقصى لها.