الثلاثاء, 4 أكتوبر, 2022
الرهان

مالي: رئيس المرحلة الانتقالية يستقبل الناشطين الأفارقة المشاركين في مسيرة دكار-باماكو لدعم بلده 

استقبل رئيس المرحلة الانتقالية العقيد آسيمي غويتا العقيد آسيمي غويتا يوم الخميس 31 مارس 2022 مجموعة من الأشخاص القادمين سيرا على الأقدام للتعبير عن دعمهم للشعب المالي، والذين يطالبون خاصة برفع العقوبات المفروضة على مالي، يوم 09 يناير الماضي، من قبل المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) والاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا (أوموا)، والتي ما تزال سارية المفعول.

 

وقطع هؤلاء الأشخاص، وهم رجال ونساء يحملون جنسيات مختلفة (سنغالية وإيفوارية ومالية وكونغولية)، من 16 إلى 27 مارس 2022 ، سيرا على الأقدام، مسافة 1360 كيلومتر الفاصلة بين دكار وباماكو، للتعبير عن دعمهم للشعب المالي.

 

وخلال اللقاء قد تم رفع هؤلاء المشاة إلى رتبة “مواطنين شرف” في جمهورية مالي.

 

شهد هذا الحفل حضور رئيس الوزراء. ووزير الخارجية والتعاون الدولي ممثلاً عن وزير الماليين بالخارج والتكامل الأفريقي. كما حضر هذا الحفل رئيس المجلس الوطني الانتقالي.

 

أوضح الوزير عبد الله ديوب نطاق لفتة هؤلاء الأفارقة. وبحسب تفاصيله ، فقد أعطى هؤلاء المشاة إشارة قوية خلال مسيرة الدعم وشهدوا على عمق العلاقات التي تربط مالي بالسنغال، هي أيضا رسالة قوية إلى رؤساء الدول والحكومات الأفريقية وكذلك إلى المجتمع الدولي.

 

ووفقًا للوزير ديوب مثلهم مثل عموم الأفارقة وشعوب العالم الذين دعموا معركة الشعب المالي، فإن هؤلاء الشباب قد أعطوا درسًا جيدًا ليتبعوه.

 

أوضح أمادو سنغافور كاي ، المستشار الأكبر للرتب الوطنية ، أن هذه المسيرة هي شرف لمالي. هذا هو السبب في أن الرئيس الانتقالي رفع هؤلاء المشاة إلى رتبة “مواطنين شرف” في جمهورية مالي. وهذا يشهد على تمسك رئيس الدولة بالسلام والتضامن والتزام عموم أفريقيا.

 

من جانبه طمأن المتحدث باسم المشاة ، الحسيني باجي ، السلطات المالية بأن جميع أتباع الوحدة الإفريقية ملتزمون بحزم حتى يتمكن الماليون ، وجميع الأفارقة ، من اتخاذ مصيرهم بأيديهم. وقال “انتصار مالي هو انتصار إفريقيا” ولن تكون مالي وحيدة أبدًا.