الأربعاء, 28 سبتمبر, 2022
الرهان

مالي تسعى لانتداب مدرب جديد للمنتخب الوطني لكرة القدم

أعلن رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد المالي لكرة القدم، ماموتو توري المدعو بافيو، خلال مؤتمر صحفي عقده يوم الجمعة في باماكو، عن فتح باب الترشح لتعيين مدرب جديد للمنتخب الوطني، من أجل تعويض محمد ماغاسوبا وأعضاء طاقمه الذين أقيلوا من مناصبهم الأسبوع الماضي، بسبب الأداء الهزيل في نهائيات كأس الأمم الإفريقية (كان 2021) في الكاميرون، والدور الفاصل لتصفيات كأس العالم (قطر 2022).

 

ولاحظ ماموتو توري أن المدرب الجديد للمنتخب الوطني لكرة القدم وطاقمه سسيساعدهم الفريق المكون من لاعبين دوليين ماليين سابقين المشكل لمساعدة محمد ماغاسوبا، موضحا أن هذا الفريق لا يلعب دورا في اتخاذ القرارات بشأن تشكيلة المنتخب.

 

وأعرب توري عن خيبة أمل أعضاء مكتبه وسائر أفراد الشعب المالي إثر إقصاء “نسور” مالي من تصفيات مونديال “قطر 2022″، على يد منتخب “نسور قرطاج” التونسي.

 

وأقر رئيس الاتحاد المالي لكرة القدم بأن “هذه خيبة أمل كبيرة، ليس بالنسبة لي ولباقي أعضاء المكتب فحسب، وإنما للشعب بكامله”، مضيفا أن خيبة الأمل تزداد أكثر على ضوء ما قدمه هذا المنتخب في ظرف سنة، بفضل دعم السلطات الانتقالية، على الرغم من الوضع الاستثنائي الذي تمر به البلاد.

 

واعتبر، مع ذلك، أن هناك نقاطا إيجابية، داعيا الصحافيين وعالم الرياضة إلى تفادي التحامل على اللاعبين الذين لو تأهل المنتخب إلى كأس العالم لكانوا أول المستفيدين من تداعيات ذلك.

 

وأكد رئيس الاتحاد المالي أن التهجم على اللاعبين قد تكون له نتائج عكسية، مع اقتراب استحقاقات جديدة مثل تصفيات كأس الأمم الإفريقية (كان 2023)، خلال يونيو المقبل، ومساعي تعزيز المنتخب بلاعبين جدد (من حاملي جنسيات أخرى).

 

وعرض ماموتو توري على الصحافة وصل استلام الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) للطعن الذي قدمته مالي بشأن الهدف غير المحتسب لمنتخبها أمام نظيره التونسي في مباراة إياب الدور التصفوي الفاصل التي جرت بالعاصمة التونسية.

 

يذكر أن المنتخب المالي خسر في مباراة الذهاب 1-0 في باماكو (سجله مدافع ضد مرماه)، قبل أن يتعادل المنتخبان بدون أهداف في مباراه الإياب بتونس العاصمة.

وكان “نسور” مالي قد أقصيوا من الدور ربع النهائي في دورة “كان 2021” بالكاميرون، بعد هزيمتهم 1-0 أمام غينيا الاستوائية.