الأحد, 2 أكتوبر, 2022
الرهان

قصة نجاح الصديقي وهو يمتلك شركة دخلها يبلغ إلى ثلاث مأة وخمسين مليون روبية هندية باستثمار 5000 روبية وأحد الأحياء الفقيرة./ دلشاد نور

مع الاعتماد على الشعار “لا شئ مستحيل” قدم رجل أعمال مسلم من مظفر نجار بولاية بيهار السيد الصديقي وأصبح هو صاحب شركة COSMUS للأمتعة والحقائب في الهند. بدأ الصديقي عمله من الأحياء الفقيرة في دارافي في مومباي بقرض 5000 روبية من أصدقائه. من خلال العمل الجاد والتفاني، حول عمله إلى أكبر شركة للأمتعة والحقائب في البلاد اليوم. يبلغ حجم مبيعات شركته اليوم أكثر من 350 مليون روبية هندية.

 

في عام 1998، جاء الصديقي إلى مومباي في زيارة استمرت 15 يومًا مع ابن عمه البالغ من العمر 19 عامًا والتي أصبحت فيما بعد نقطة تحول في حياته. بدأ فى دراسة دورة كمبيوتر لمدة عام واحد في مومباي بعد تخرجه من الكلية. ثم بدأ العمل في شركة كمبيوتر في مومباي نفسها. ثم عمل على دمج أنظمة الكمبيوتر مع شركة كوكاكولا وترك الوظيفة بعد عام للانضمام إلى قسم التسويق في شركة كادبري. حيث عمل على تزييد مبيعات الشركة. ثم ترك كل شيء واتجه نحو الروحانيات واختار المظهر الصوفي الإسلامي وبعد ذلك قرر أن يبدأ عمله الخاص.

يقول الصديقي إنه اقترض أموالًا من أصدقائه للعمل وبدأ وحدة تصنيع الأكياس الخاصة به في حي دهاراوي مع اثنين من الحرفيين وثلاث ماكينات خياطة. حصل على أول طلبية من 300 كيس من القماش الخشن. الذي أنجزه بربح 65 روبية لكل كيس وبعد ذلك لم يلتفت إلى الوراء.

 

ارتبط تدريجيًا بشركات أخرى مثل Cipla و UltraTech و P&G وبدأ في صنع الحقائب. من أجل إثبات وجوده في السوق، فقد حافظ على الجودة مع الحفاظ على أرباح منخفضة. وفي الوقت نفسه، ساعده شقيقه الأصغر عرفان أيضًا في عمله. حتى أنه كان قادرًا على إنشاء متجر بيع بالتجزئة. بحلول عام 2010 تحول الصديقي لإدارة أعماله من خلال التجارة الإلكترونية.

ويقول إنه زاد عدد الحرفيين لتلبية الطلبات عبر الإنترنت لإعداد مئات الأكياس يوميًا. بدلاً من التسويق الكثير، ركز على الحفاظ على جودة الأكياس وسياسة الأرباح المنخفضة. لهذا تم نصب 40 نقطة تفتيش قبل وصول الأكياس إلى السوق. بسبب جودة الحقيبة استمرت في التحسن. ثم استأجر مبنى من خمسة طوابق في دهاراوي وأنشأ مصنعًا باسم كوسموس Cosmus حيث يعمل نحو مأة وخمسين موظف.

 

يوضح الصديقي أن منتجات شركته كوسموس يتم توفيرها للتسوق على منصات الالكترونية منها سنيب ديل وامازون وفلب كارت و Paytm ومينترا ويتم بيع حوالى اربعين ألف كيس خلال كل شهر. أما النطاق السعري فهو ما بين ٧٩٩ و ٢٩٩٩ روبية هندية وهو يشمل بيع سكاي بيع وسفاري و VIP Bag و ولد كرافت، ويبلغ حجم مبيعات سنوية إلى ٣٥٩ مليون روبية هندية.

يقول الصديقي “إذا أراد الإنسان أن ينجز شيئًا من القلب وبصدق، فيمكنه فعل ذلك. الفرص متاحة في الهند لكن الشرط الأول لاغتنامها هو العمل الجاد. لقد حققت دائمًا أكثر مما كنت أتوقع.”

 

الكاتب صحفي مستقل مقيم في دلهي