الأحد, 2 أكتوبر, 2022
الرهان

قادة لا تلمس سمكى يطالبون بإقالة وزير الصيد

ما قاله رئيس الجمهورية اليوم، هو ما ظلت زاكية تردده لسنوات، على مستوى اهتماماتها المتعلقة بالبيئة، حيث سجلت وأدانت العديد من الخروقات، وطالبت بتغييرات جذرية على مستوى السلطات المعنية بالقطاع، حيث يصعب الخروج بنتائج مرضية، بل سيكون هناك تكرار دائما للأخطاء، والتملاؤ والضعف المسجل لدى الرقابة.
لقد أكد الرئيس، ما يقوله القياديان منصور بيداها وبكاي سي على صفحات التواصل الاجتماعي، وعلى المنصات والقنوات، في ظل نشاطهم المدافع عن البيئة البحرية.
إن خطاب المصارحة في مدريد وخطاب اليوم حقيقي، والمفارقة أن هذا الشعب الذي اصبح يتسول في الطرقات بسبب الفقر، والذي يعيش البؤس، لديه ثروة سمكية هائله، لكن المسؤولية التي وضعت في وزير الصيد وقطاعه والرقابة البحرية لم تكن في محلها، حيث لم يحترم هؤلاء الامانة، بالتالي لا إصلاح يمكن دون تغيير جذري ورقابة صارمة.
وزير الصيد في مغالطة جديدة واستغلالا للاجواء الجالية، قام بمسرحية مكشوف، مدعيا انه سيعاقب بواخر صيد بسبب مخالفاتها للاجراءات، حيث لم توجه هذه البواخر حمولتها للسوق بل لشركات موكا، وهو الذي غض الطرف عنها والذين سبقوه طيلة هذه الفترة. ويوميا يتم نقل الاطنان لميناء تانيت لتستغلها شركات موكا، والسوق خال على عروشه من السمك، والوزارة والهيئات الرقابية على علم بذلك، فعلى من يضحك الوزير؟
نطالب باقالة الوزير وكل المدراء المعنيين ووضعهم أمام مسؤولياتهم، واستبدالهم باشخاص وطنيين وغيورين على ثروات شعبهم، قادرين على مواكبة الاصلاحات التي تنوي الحكومة القيام بها، وهي الاصلاحات التي نادت بها زاكية على مستوى تازيازت والبيئة ولا تلمس سمكي، حيث صرنا نلعب دور البرلمان والمشرع حين غاب الجميع عن هذه القضية المحورية.
الوضع لم يعد يطاق سيدي الرئيس، و ستدخلون التاريخ حين تحافظون على الثروة السمكية، وذلك يبدء أولا باغلاق شركات موكا.