الأحد, 2 أكتوبر, 2022
الرهان

غينيا: المجلس العسكري يقدم الخطوات المؤدية إلى عودة السلطة إلى المدنيين بالتفصيل

عرض وزير الإدارة الإقليمية واللامركزية ، موري كوندي ، يوم الجمعة الماضي ، بالتفصيل عشر خطوات رئيسية تؤدي إلى عودة السلطة إلى المدنيين المنتخبين ، دون إعطاء جدول زمني أو تحديد موعد نهائي.

أدلى بهذه التصريحات في افتتاح إطار التشاور الشامل ، وهو منتدى جديد من المفترض أن يسهل الانتقال السياسي بعد الانقلاب العسكري في سبتمبر 2021.

 

وفقًا للخطوات التي حددها وزير الإدارة الإقليمية ، موري كوندي ، فإن عودة السلطة إلى المدنيين يجب أن تمر بعدة مراحل. “التعداد السكاني ، والتعداد الإداري ذي الطابع المدني ، وصياغة دستور جديد واعتماده بالاستفتاء ، وتنظيم الانتخابات المحلية ، وتنظيم الانتخابات الاقليمية ، وتنظيم الانتخابات التشريعية ، وتنظيم الانتخابات الرئاسية – الدور الأول والثاني – ثم تنصيب الرئيس المنتخب لإنهاء المرحلة الانتقالية “.

 

بالنسبة للتحالف الوطني للتناوب والديمقراطية (ANADE) – وهو تحالف يضم أكثر من 60 حزباً سياسياً ابتعد عن إطار التشاور الشامل الذي أطلقته الحكومة يوم الجمعة الماضي – فإن المجلس العسكري يسعى لكسب الوقت.

 

يقول سيلو بالدي ، عضو المكتب السياسي الوطني لاتحاد القوى الديمقراطية في غينيا(UFDG) :

 

“إن المجالس العسكري يريد فقط أن يتودد إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ، التي تهدد غينيا بالعقوبات ، لا سيما الاقتصادية والمالية ، بعد 25 أبريل / نيسان إذا لم يحترم الإنذار النهائي بشأن الجدول الزمني لإعادة السلطة للمدنيين”.