الأربعاء, 28 سبتمبر, 2022
الرهان

عمال ثلاث محطات للوقود في مالي يضربون مدة 72 ساعة للمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية

أعلن العاملون بمحطات الوقود التابعة لشركات “توتال إنرجي” و”شل إنرجي” و”أوريكس إنرجي” وهي أكبر ثلاث محطات وقود في مالي، أمس الأربعاء، عن إضراب مدته 72 ساعة لتحسين ظروف معيشتهم وعملهم.

 

زيطالب عمال هذه الشركات متعددة الجنسيات العاملة في مالي باحترام الاتفاقية الجماعية لشركات النفط، وقانون العمل، لا سيما الجوانب المتعلقة بالراتب الذي يعتبر منخفضا جدا في الوقت الحالي (يكسب عامل محطة وقود حوالي 60.000 فرنك إفريقي شهريا) وتسجيلهم في مؤسسة الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي الإجباري وصيرفة رواتبهم.

 

وفي باماكو، لقي هذا الإضراب استجابة واسعة، وأغلقت جميع محطات هذه الشركات متعددة الجنسيات منذ يوم الأربعاء، ولم يظهر سوى عناصر الشرطة الذين أرسلوا إلى هذه المواقع لدرء أي تجاوزات.

 

وبحسب هؤلاء العمال، فإن مديري المحطات تعهدوا في 31 ديسمبر 2021، عقب الإضراب الأول، بتسوية أوضاع العاملين في محطات الوقود، لكن حتى الآن لم يُنجز شيء سوى احترام ساعات العمل.

 

وبالنسبة لبعض مسؤولي النقابات العمالية في مالي، يعد هذا الإضراب انتهاكا صارخا للهدنة الاجتماعية التي وافق عليها مؤخرا الاتحاد الوطني لعمال مالي، أكبر مركزية نقابية في البلاد وعدة مركزيات أخرى مؤخرًا.

 

وتعهدت هذه النقابات الوطنية بالتزام الهدنة لمساعدة سلطات المرحلة الانتقالية في مالي، في مواجهة العقوبات “غير الإنسانية والظالمة وغير القانونية وغير المتناسبة” التي فرضتها المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) والاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا على هذا البلد منذ 09 يناير 2022.