الإثنين, 3 أكتوبر, 2022
الرهان

رجل الأعمال محمدولد بوعماتو فوق الشبهات

كان رجل الأعمال محمد بوعماتو كعادته فوق الشبهات التي يسوقها ويروجها اصحاب الاقلام المأجورة للنظام السابق البائد.دون ان يستندوا على دليل واحد يشفع لهم في اراجفهم واشاعاتهم المغرضة.التي لم تجد اذانا صاغية في المجتمع والدولة.خاصة ان الشعب الموريتاني يعرف تماما بين القث والسمين ويميز ايضا بين الكريم والبخيل
كما تأكد بيقينه وميز بلاريب بين الذين ساعوه في ازماتهم والذين نهبوا اموالهم باستغلالهم للسلطة المفرط بغير وجه حق. فقد كان محمد بوعماتو في دربه من خيرة رجالات البلد واكثرهم عطاءات لصالح فقراء البلد بصفة خاصة كما يعتبر اكثر رجال الاعمال تشغيلا لليد العاملة في مؤسساته الوطنية.الأمر الذي جعله شخصا محبوبا لدى الناس في عموم التراب الوطني.فقد عرف هذا الرجل الوطني بهيئاته الخيرية التي يرجع اليها الفضل اساسا في علاج المكفوفين بصريا من الفقراء مجانا بعدما يئسوا من الحصول على الرعاية الصحية الشافية والكافية
في مرافق وزارة الصحة الهزيلة
.كما كانت ايادي بوعماتو بيضاء في بلده الذي ساعده دائما بماله وجاهه وبمكانته الدولية المرموقة. في احلك الظروف والأزمات. وكان اخر تلك التدخلات الخيرية منحه مايزيد في السنة الماضية مايزيد على مليار من الأوقية للدولة في مواجهة جائحة كورنا الكارثية.في حين تقاعس غيره عن محاكاته بالقدر الكافي .نتيجة كرم محمد محمد بوعماتو الذي لايضاهيه نده مهما كانت الظروف.فكعب بوعماتو عاليا في الكرم والمجد وسيظل سباقا لفعل الخير ودعم الضعفاء والمحتاجين من المسلمين في كل زمان و مكان .
راجيا من الله تعالى ان يجعل عطاءاته وصدقاته السرية ومساعداته الإنسانية في ميزان حسناته يوم لاينفع مال ولابنون إلا من اتى الله بقلب سليم صدق الله العظيم.
..
وقد جاء أيضا
في الحديث الشريف:
صنائع المعروف تقي مصارع السوء.وصدقة السر تطفى غضب الرب…
________
الوجيه
لحبيب صمب السباعي…