الخميس, 29 سبتمبر, 2022
الرهان

رئيس تونس يدعو إلى إعادة الأموال المنهوبة من الدول الإفريقية

دعا الرئيس التّونسي قيس سعيّد، الخميس، إلى معالجة أسباب تردي الأوضاع في إفريقيا، وإعادة الثّروات والأموال المنهوبة من دول القارة.

جاء ذلك في تصريح للصحفيين، على هامش انعقاد قمة أوروبية إفريقية، بالعاصمة البلجيكية بروكسل، وفق مقطع مصور نُشر على حساب الرئاسة التّونسية بموقع “فيسبوك”.

وقال سعيد: “إعادة الثّروات والأموال المنهوبة من دول إفريقيا إلى شعوبها، أمر ضروري في الوقت الذي تعيش فيه هذه الشعوب أوضاعًا متردية على مختلف المستويات”.

وأوضح: “سيكون نهجنا بناء علاقات جديدة بين دول الاتحادين الإفريقي والأوروبي عمادها النديّة والمصارحة (..) لا يعقل أن يتواصل التعامل مع الدول الإفريقية بذات الطريقة”.

وعاب سعيد “تدخل دول (في إشارة للدول الأوروبية) في شؤون أخرى (الإفريقية)”، قائلا: “يتحدثون عن استقلال القضاء فيما يقومون بالتستر عن الجرائم ونهب ثروات الشعوب”.

وطالب الرئيس التونسي بـ”معالجة الأسباب الحقيقية للأوضاع المتردية اجتماعيًا واقتصاديًا وسياسيًا في قارة إفريقيا”، حسب المصدر ذاته.

ويواجه سعيد انتقادات بالتدخل في شؤون القضاء ببلاده، إذ أعلنت الرئاسة التونسية، قبل أسبوع، توقيع مرسوم باستحداث “المجلس الأعلى المؤقت للقضاء”؛ مما أثار احتجاجات ورفض من هيئات قضائية وقوى سياسية، معتبرين ذلك “انحرافا دستوريا”.

وكان لدى القوى الاستعمارية، وخاصة فرنسا والمملكة المتحدة، موارد قيمة عديدة في القارة السمراء، بينها الشركات المتعاقدة العاملة في قطاعات الاتصالات، وإدارة الموانئ والسكك الحديدية وأنظمة تجارة التجزئة، والبنية التحتية وغيرها.

وتختتم القمة الأوروبية-الإفريقية التي انطلقت الخميس، أعمالها الجمعة، بحضور قادة وكبار مسؤولي حكومات أكثر مِن 50 دولة بالعالم، بهدف تعميق الشراكة بين الاتحادين الأوروبي والإفريقي، وإطلاق حزمة استثمارات إفريقية أوروبية.