الثلاثاء, 4 أكتوبر, 2022
الرهان

بازوم يدعو بخاري لتشكيل قوة إقليمية للتصدي لانعدام الأمن بالساحل

– دعا رئيس النيجر محمد بازوم نظيره النيجيري محمدو بخاري، إلى المساعدة في تشكيل قوة عسكرية إقليمية للتصدي لانعدام الأمن في منطقة الساحل.

وقال بازوم في بيان صادر عن رئاسة نيجيريا بعد اجتماعه مع بخاري في أبوجا إنه يريد تشكيل قوة مشتركة، على غرار القوة متعددة الجنسيات لمواجهة الجماعات المسلحة بمنطقة بحيرة اتشاد.

وأضاف بازوم: “نريد تكرار هذا النموذج في دول الساحل”، معتبرا أن “هذا النموذج سمح لنا في حوض بحيرة تشاد بالتصدي لتهديد مشترك”.

وأوضح بازوم أن نيجيريا التي تعد أكبر قوة اقتصادية في إفريقيا “ستساعد في تنظيم نموذج مماثل لمنطقة الساحل من شأنه أن يقلل الأعباء المالية لمحاربة المسلحين هناك”.

وتسعى النيجر وبوركينافاسو المجاورتان لنيجيريا لاحتواء الحركات المسلحة المتحالفة مع تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة، المنتشرة في المنطقة.

كما تسعى البلاد كذلك للحوار مع الجماعات المسلحة، في ظل تكثيف هجماتها مؤخرا في المناطق الواقعة جنوب غربي البلاد، وقد أعلن رئيس البلاد عن هذا المسعى في أكثر من مناسبة.

ويستعد برلمان النيجر في غضون الأيام المقبلة للتصويت على وثيقة تعاون بين قوة “بارخان” الفرنسية والقوات النيجرية، وذلك في إطار سعي فرنسا لإعادة نشر قواتها في المنطقة، بعد قرارها الانسحاب من مالي.

وبالتزامن مع ذلك زار رئيس هيئة الأركان الفرنسية الجنرال تييري بوركهارد النيجر للمرة الثالثة، وكانت له رفقة نظيره النيجري زيارة لموقع نشر القوات الفرنسية قرب منطقة الحدود الثلاثية بين النيجر ومالي وبوركينافاسو.