الأربعاء, 28 سبتمبر, 2022
الرهان

“إيكواس” تبقي عقوباتها على مالي وتهدد بمعاقبة غينيا وبوركينافاسو

قررت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “إيكواس” إبقاء عقوباتها المفروضة على مالي، بسبب تأخر عملية تسليم العسكريين السلطة إلى مدنيين.

ودعت “إيكواس” السلطات الانتقالية في مالي “إلى الالتزام بالجدول الزمني الانتقالي الموصى به من 12 إلى 16 شهرا” قبل تنظيم انتخابات وتسليم السلطة لرئيس منتخب.

وأعلنت “إيكواس” خلال قمة استثنائية عقدتها الجمعة في العاصمة الغانية أكرا، أنها يتعاقب غينيا كوناكري “إذا لم تقدم جدولا زمنيا مقبولا لانتقال السلطة قبل نهاية ابريل 2022”.

كما قررت المجموعة غرب الإفريقية كذلك معاقبة بوركينافاسو في حال لم يفرج المجلس العسكري الحاكم فيها عن الرئيس السابق للبلاد روك مارك كريستيان كابوري بحلول 31 مارس 2022، وفق ما جاء في البيان الختامي للقمة.

واعتبرت “إيكواس” أنه في حالة عدم الامتثال لهذه المطالب، فإنها ستفرض “عقوبات على أعضاء الحكومة والمجلس الوطني الانتقالي” في غينيا، كما ستواجه السلطات الانتقالية في بوركينا فاسو “عقوبات فردية”، إذا لم يلتزم بالمطالب الموجهة له.