الأحد, 2 أكتوبر, 2022
الرهان

إطلاق مشروع لتعزيز أنظمة حماية الطفل بنواكشوط

أطلق ناد ثقافي ورياضي بنواكشوط مشروعا لتعزيز أنظمة حماية الطفل، وذلك من مقاطعة توجنين، وبحضور عمدة بلديتها الدكتور محمد الأمين شعيب.

ويهدف المشروع الذي أطلقه نادي النسيم الثقافي والرياضي أمس السبت إلى النهوض بحقوق الأطفال من خلال تعزيز دور الحماية في الأندية الشبابية بمختلف مقاطعات نواكشوط.

 

ويشمل المشروع إطلاق دورة تكوينية لفائدة 25 مشاركا، كمنسقي حماية للأندية المستهدفة، تم اختيارهم من ثمانية أندية موزعين، على خمس مقاطعات من ولايات نواكشوط.

 

رئيس نادي النسيم عثمان الحسن أوضح في كلمة بالمناسبة أن المشروع يهدف إلى وضع قاعدة صلبة داخل الأندية المستهدفة وجعلها بيئات آمنة، مضيفا أن المشروع سيساهم في تطوير قدرات الشباب والرفع من مستوى تعزيز أنظمة حماية الطفل في الأندية الشبابية.

 

عمدة بلدية توجنين، الدكتور محمد الأمين ولد شعيب، نوه بأهمية الأدوار التي تنهض بها النوادي الشبابية، ودور نادي النسيم للرفع من مستوى الرقي بالعمل الخاص بالطفولة والسهر عليه.وأكد العمدة ضرورة النهوض بالمجتمع من خلال السعي إلى تطوير الشباب وتثقيفه لما لذلك من أهمية في إصلاح هذا المجتمع ودفعه إلى مزيد من الرقي والازدهار.

 

مدير الطفولة بوزارة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة، محمد ولد سليمان، دعا للاستفادة من الأدوار التي يمكن أن ينهض بها الشباب، وكذا ضرورة اغتنام فرصة هذه الأنشطة حتى يساهم الشباب بحيوية وفعالية في النهوض بالمجتمع الذي ينتمي إليه.

 

وأكد ولد سليمان ضرورة التزود بالمعلومات الصحيحة خاصة ما يتعلق بالطفل والتقيد بها وتطبيقها على أرض الواقع.

 

المدير الجهوي للشباب والرياضة في ولاية نواكشوط الشمالية، دداهي ولد الهادي، تحدث عن أهمية هذا المشروع لفئة الشباب، مضيفا أنه يدخل ضمن أولويات قطاع الثقافة والشباب والرياضة.